الرئيسية / كلام / قصص فيها عقدة وحل
148

قصص فيها عقدة وحل

اليوم سنطرح لكم 3 قصص يقع فيها عقدة وحل او مشكلة وحلها حتى اننا وضعنا قصة قصيرة يوجد بها عقدة وحل اليكم القصص .

# 3 قصص فيها عقدة وحل :

  • قصة القارب العجيب :
    تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.
    وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر.
    فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره،
    تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم.
    فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟ فتبسم العالم،
    وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟

 

  • العامل المحترف :
    دخل فتىً صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق كولا إلى أسفل كابينة الهاتف . وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي …
    انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها هذا الفتى ..
    قال الفتى: “سيدتي، أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك” ؟
    أجابت السيدة: ” لدي من يقوم بهذا العمل ” .
    قال الفتى : ” سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص” .
    أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله.
    أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال: “سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك ، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا” ،
    و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي…
    تبسم الفتى و أقفل الهاتف.
    تقدم صاحب المحل الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له: لقد أعجبتني همتك العالية ، و أحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل.
    أجاب الفتى الصغير: “لا، وشكرا لعرضك، إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا..” .. الصخره
    يحكى انه في قديم الزمان كان هناك حاكم و أراد هذا الحاكم ان يمتحن شعبه فقام ووضع صخره كبيره في منتصف الطريق ,,,,,,,
    مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : ” سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها”.
    ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.
    ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي .. .ثم انصرفوا إلى بيوتهم.
    مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق
    وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : ” من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها”
  • العامل البسيط :
    يحكى انه قد تعرض صاحب مصنع صابون لمشكلة كبيرة اصابت سمعة مصنعه وهددته بخسارة كبيرة.
    وكانت المشكلة عبارة عن ان بعض علب الصابون الذى ينتجه تكون فارغة بسبب سرعة المكينة اثناء التغليف مما أثر على سمعة مصنعه.وجاء صاحب المصنع بخبراء لكى يجدوا له حل ،
    فقال له الخبراء :الحل الوحيد ان تأتى بمكينة ليزر توضع فوق خط سير الانتاج وتكشف كل علبة تمر وهل بداخلها صابون ام لا ، وتكلفة هذه المكينة 20 ألف دولار.
    وغضب صاحب المصنع عندما سمع تكلفة المكينة الجديدة وضخامة المبلغ وبعد تفكير عميق قرر ان يشتريها حتى يحافظ على سمعة مصنعهوخلال فترة جلوسه فى مكتبه وتفكيره دخل عليه عامل صغير فى مصنعه
    وقال له :سيدى انت لست بحاجه لدفع 20 ألف دولار لشراء هذه المكينةفقط اعطنى 50 دولار وسأجد لك الحل !!فتعجب صاحب المصنع من كلام العامل واعطاه المبلغو في الصباح كانت المفاجاة: آتى العامل بمروحة ووضعها امام خط سير الانتاج وقامت المروحة بتطيير اى علبة فارغة ليس بداخلها صابون .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *