الرئيسية / كلام / شعر فصيح عن الحياة

شعر فصيح عن الحياة

نقدم لك في ها الموضوع شعر فصيح عن الحياة سنبدأ معكم بالاشعار الفصيحة القصيرة التي تعبر عن الحياة الحزينة و من ثم شعر فصيح عن الحياة طويلة ولاكن هل تعرف ماهو او تعريف الشعر الفصيح :هو الكلام الموزون المقفى الدال على معنى ولايحتمل الشذوذ والخروج عن الوزن وله قافيه معينه يجب الالتزام بها بأي شكل من الاشكال . ونتمنى ان تروق لك وشكرا لزيارتك .

شعر فصيح عن الحياة :

سنبدأ اولاً بالاشعار القصيرة التي تعبر عن الحياة و من ثم بالاشعار الطويلة .

اشعار فصيحة عن الحياة قصيرة :

لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب
لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
تموت الأسود في الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب
وذو جهل قد ينام على حرير وذو علم مفارشه التراب

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقـصى قـاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها وليس يكسف الا الشمس والقمر

ا في المقامِ لذي عقلٍ وذي أدبِ مِنْ رَاحَة ٍ فَدعِ الأَوْطَانَ واغْتَرِبِ
سافر تجد عوضاً عمَّن تفارقهُ وَانْصِبْ فَإنَّ لَذِيذَ الْعَيْشِ فِي النَّصَبِ
إني رأيتُ وقوفَ الماء يفسدهُ إِنْ سَاحَ طَابَ وَإنْ لَمْ يَجْرِ لَمْ يَطِبِ
والأسدُ لولا فراقُ الأرض ما افترست والسَّهمُ لولا فراقُ القوسِ لم يصب
والشمس لو وقفت في الفلكِ دائمةً لَمَلَّهَا النَّاسُ مِنْ عُجْمٍ وَمِنَ عَرَبِ
والتَّبْرَ كالتُّرْبَ مُلْقَى ً في أَمَاكِنِهِ والعودُ في أرضه نوعً من الحطب
فإن تغرَّب هذا عزَّ مطلبهُ وإنْ تَغَرَّبَ ذَاكَ عَزَّ كالذَّهَبِ

نعيب زماننا والعيب فينا … وما لزمانا عيب سوانا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب … ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئب … ويأكل بعضنا بعضا عيانا

دع الأيام تفعل ما تشاء ….. وطب نفسا إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ….. فما لحوادث الدنيا بقاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ….. وشيمتك السماحة والوفاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ….. وسرك أن يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيب ….. يغطيه كما قيل السخاء
ولا تر للأعادي قط ذلا ….. فإن شماتة الأعدا بلاء
ولا ترج السماحة من بخيل ….. فما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأني ….. وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سرور ….. ولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوع ….. فأنت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايا ….. فلا أرض تقيه ولا سماء
وأرض الله واسعة ولكن ….. إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حين ….. فما يغني عن الموت الدواء

عليك بتقوى الله ان كنت غافلا *** يأتيك بالارزاق من جيث لاتدري
فكيف تخاف الفقر والله رازقا *** فقد رزق الطير والحوت في البحر
ومن ظن ان الرزق يأتي بقوة *** مـا أكـل الـعصفـور مـن النسـر
نزول عـن الدنـيا فـأنك لا تدري *** أذا جن ليل هل تعش الى الفجر
فكم من صحيح مات من غير علة *** وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

تماوجَ العمرُ بيـن الخيـرِ
والشَّـرِ
وقد حصدنا به حزنـاً مـن الغيـرِ
ياماشيَ الدرب حاذرْ مـن
تعرجـها
واحملْ سراجَ الهدى في عتمةِ
السَّيرِ

معـادن النـاس أشكـالٌ
وأجنـاسُ
منها الرَّخيصُ ومنها سعره المـاسُ
لاتشتر الدونَ مهما كنتَ في
عـوزٍ
فالـدونُ صاحبـه وغـدٌ
ونحاس

مانلتُ منكـم جـزاءً دونَ
سنمـارِ
غـدرُ اللئـامِ بكـمْ طبـعٌ بفجـارِ
من حسَّنَ الظَّنِ في صحبٍ
بلاذمـمٍ
عنـد انتهـاءِ الشِّواألقـوهُ في
النـارِ

طبعُ اللئيم كوخز الشوكِ في
العين
يرمي البريءَ بسهمِ الهمِّ
والفتنِ
انفدْ بريشكِ من دارِ اللئامِ
فإن
تصحبْ لئيمًا تعشْ بالحزنِ
والمحنِ

عفـتُ الحيـاة بدنيـا كلهـا فتـنٌ
قد مزَّقت أهلهـا جسمـاً ومعتقـدا
وأشعلت نارهـا فـي كـل ناحيـةٍ
وإنَما جمرُهـا مـن كيدِهـا وقـدَا

اشعار فصيحة عن الحياة طويلة :

  • محمود درويش:
    وأنت تعدّ فطورك، فكّر بغيرك
    ‎لا تنس قوت الحمام‎
    وأنت تخوض حروبك فكّر بغيرك
    لا تنس من يطلبون السلام‎
    وأنت تسدّد فاتورة الماء، فكّر بغيرك
    ‎من يرضعون الغمام
    وانت تعود إلى البيت ، بيتك ، فكّر بغيرك
    ‎لا تنس شعب الخيام
    وأنت تنام و تحصي الكواكب ، فكّر بغيرك
    ‎ثمّة من لم يجد حيّزاً للمنام
    وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكّر بغيرك ‏
    ‎من فقدوا حقّهم في الكلام
    وأنت تفكّر بالآخرين البعيدين ، فكّر بنفسك
    ‎قل: ليتني شمعةٌ في الظلام
  • الشافعي :
    دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ وَطِبْ نَفساً إذَا حَكَمَ الْقَضاءُ
    وَلا تَجْزَعْ لِحَادِثة الليالي فَمَا لِحَوَادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ
    وَكُنْ رَجلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً وَشِيْمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالْوَفَاءُ
    وإنْ كَثُرَتْ عُيُوبكَ في الْبَرَايَا وسَركَ أَنْ يَكُونَ لَها غِطَاءُ
    تَسَتَّرْ بِالسَّخَاء فَكُلُّ عَيْب غطِّيهِ ـ كَمَا قِيلَ ـ السَّخَاءُ
    وَلا تُر للأَعَادِي قَطُّ ذُلاًّ فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأعْدَا بَلاَءُ
    وَلا تَرْجُ السَّماحَةَ مِنْ بَخِيلٍ فَما فِي النَّارِ لِلظْمآنِ مَاءُ
    وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَأَنِّي وَلَيْسَ يَزِيدُ في الرِّزْقِ الْعَنَاءُ
    وَلا حُزْنٌ يَدُومُ وَلا سُرورٌ وَلا بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلا رَخَاءُ
    إذَا ما كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوع فَأَنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيا سَوَاءُ
    وَمَنْ نَزَلَتْ بِسَاحَتِهِ الْمَنَايَا فَلا أَرْضٌ تقيه وَلا سَمَاءُ
    وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ وَلَكِنْ إذَا نَزَلَ الْقَضَا ضاقَ الْفَضَاءُ
    دَعِ الأَيَّامَ تَغْدِرُ كُلَّ حِينٍ فَمَا يُغْني عَنِ المَوتِ الدَّوَاءُ
  • الامام علي :
    النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت
    أن السعادة فيها ترك ما فيها
    لا دارٌ للمرءِ بعـد المــوت يسكُنهـا
    إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها
    فـــإن بناهـا بخير طـاب مسكنُـه
    وإن بناهــا بشر خــاب بانيـــها
    أموالنا لـذوي الميراث نجمعُها
    ودورنا لخراب الدهــر نبنيـــها
    أين الملوك التي كانت مسلطــنةً
    حتى سقاها بكأس الموت ساقيها
    فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت
    أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها
    لا تركِنَنَّ إلى الدنيــا وما فيــهـا
    فالموت لا شك يُفـنـيـنا ويُفنيــها
    لكل نفس وان كانت على وجــلٍ
    من المَنِـيـَّةِ آمالٌ تــقــــويـــهـــا
    المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا
    والنفس تنشرها والموت يطويها
    إنــما المكــارم أخــــلاقٌ مطهـرةٌ
    الـدين أولها والعــقل ثـانـيــــها

والعلم ثالثها والحلم رابعهــــا
والجود خامسها والفضل سادسها
والبر سابعها والشكر ثامنها
والصبر تاسعها واللين باقيــــها
والنفس تعلم أنى لا أصادقها
ولست ارشــدُ إلا حين اعصيـــها
واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها
والجــار احمد والرحمن ناشيها
قصوره ذهب والمسك طينتــــها
والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيــها
أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل
والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
والطير تجري على الأغصان عاكفةً
تسبـحُ الله جهراً في مغانيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها
بركعةٍ في ظــلام الليـل يحييها

  • اشعار اخرى :
    أغفو ونغفى وتغفى الحقيقة
    كل يمشي ويبحث طريقه
    وهم يمشي وراء السراب
    وقلوب تعيش معنى العذاب
    يطلع الوجع من أمد بعيد
    يطل على بلد جلّ حلمه عيد
    أين الحب؟ أين الجود؟ أين الكرامة؟
    أنبحث عنها في الدم والقمامة
    أين الأمة؟ أين الهمة؟ أين العرب؟
    ضاعت العروبة مع حقنا المغتصب
    أرواح المسلمين ذاقت الألم
    ولا فرض في الدين سوى طوف الحرم
    وسيف يلوح يروح ويجيئ
    ألا لعنة الله على كل مسيئ
    بربكم .. أليس المسلمون أخوة؟
    صمتا …فلله وحده الشكوى
    بربكم كيف نطلب للدنيا السلام ؟
    ولا نعرف حلالنا من الحرام
    يقال أن ديننا دين تسامح
    ومعظمنا ينافق المصالح
    صلاته نفاق رزقه حرام ووعوده كذب
    مرائي الدين ظاهره غير القلب
    يُباع ويُشترى بقليل القروش
    كدجاجة تتباهى بريشها منفوش
    يخدمهم بقليل قروشهم ويأتينا بالحروب
    دجاجتنا لا تعطي سوى البيض المثقوب
    أمسينا نعيش و نقلد الغرب
    ونحسد بلادهم تعيش بلا حرب
    أمسينا نعيش و نقلد الغرب
    ونحسد بلادهم تعيش بلا حرب
    إنهم مثلنا لكن بأخلاق ديننا
    ونحنا مثلهم لكن بلا أخلاق
    إنهم مثلنا دون ظاهر صلاتنا
    ونحن نصلي وباطننا نفاق
    نحن نعيش اليوم كأننا في الجنة
    نسينا أخُرانا وأننا في الدنيا
    نسينا أن صبرنا يثاب
    وأن سعينا مشكور
    وأن الدنيا مزار نمر به مرور
    لا ظلم يدوم .. ولا ظالم يدوم
    فاعملوا ما استطعتم كله عند الله مذكور
    اعملو ما أردتم كتابكم عند الله مسطور

 رابعة العدوية :
عَرَفْتُ الهَوى مُذ عَرَفْتُ هواك وأغْلَقْتُ قَلْبي عَلىٰ مَنْ عَاداكْ

وقُمْتُ اُناجِيـكَ يا مَن تـَرىٰ خَفايا القُلُوبِ ولَسْنا نراك

أحِبُكَ حُبَيْنِ حُبَ الهَـوىٰ وحُبْــاً لأنَكَ أهْـل ٌ لـِذَاك

فأما الذي هُوَ حُبُ الهَوىٰ فَشُغْلِي بذِكْرِكَ عَمَنْ سـِواكْ

وامّـا الذي أنْتَ أهلٌ لَهُ فَلَسْتُ أرىٰ الكَوْنِ حَتىٰ أراكْ

فلا الحَمْدُ في ذا ولا ذاكَ لي ولكنْ لكَ الحَمْدُ فِي ذا وذاك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *