الرئيسية / كلام / شعر فصيح عن الشوق
663

شعر فصيح عن الشوق

 
شعر فصيح عن الشوق موضوعنا لها اليوم ونقدم فية اشعار عن الشوق والحنين قصيرة وشعر فصيح عن الشوق للحبيب وللغايب حيث وان الشوق ألم في القلب حنيناً الى لقاء الأحباب هو ظمأ لا يرويه إلا وصالهم وتواصلهم و يارب احفظ لنا أحبتنا واجمعنا بهم في الدنيا والآخرة حيث قال الشاعر لا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها الا هنا نترككم مع الاشعار ونتمنى ان تروق لك وشكراً لزياترك .
 
 
# شعر فصيح عن الشوق :
 
سنبدأ اولا بالاشعار القصيرة ومن ثم بالاشعار الطويلة عن الشوق اسفل الموضوع .
 
# شعر فصيح عن الشوق قصير :

لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك
ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك
ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

كنت انوي ان احفر اسمك على قلبي
ولكنني خشيت ان تزعجك دقات قلبي

لماذا لماذا طريقنا طويل مليء بالاشواك
لماذا بين يدي ويديك سرب من الاسلاك
لماذا حين اكون انا هنا تكون انت هناك

انا احبك حاول ان تساعدني
فإن من بدأ المأسا ينهيها
وإن من فتح الابواب يغلقها
وإن من اشعل النيران يطفيها


ماكنت في قلبي ولا كنت فـ البال
توّي عرفت انك فـ عمري حقيقه
شفت البحر وشلون يشتاق للجال
هذاك شوقي لا فقدت دقيقه

فاض من قلبي شعور الشوق لك
وأنت حاضر كيف لاغبت ورحلت
والله إني كـل ما جيت أسألك ؟؟
عن قدر نفسي رحلت ولاسألت

في طلتك تزهر مداين حنيني
وتنبت على جال التعب زهرة الشوق
حلفت لك وحدك براحة يميني
والناس باليسرى على ذمة الذوق

اشتاق في غيبتگ وافرح اذا جيت
يعني على ما ظن شكلي احبگ

عاتبوني و المعاتب بـ سلم العاشقين
ما يجي الا من محبه ومن قدر و غلا
ادري ان الشوق فضاح و الخافي يبين
و من تعود قول لبيه ما يضبط هلا

من زمن ماقلت لي عطني يدينك
لا خذاك الشوق لـ عيوني و شفته
رغم كل اللي حصل بيني و بينك
ما أنكر إنك أجمل إنسان عرفته

إشتقت لك بالإمس واليوم مشتاق
وباكر إن شفتك يزيد إشتياقي
لجلك زاد الحب وزادت الإشواق
وزاد من بين الضلوع إحتراقي
الله جمع فيك الحلاوه والأخلاق
مثلك لو دورت ماني بلاقي

يالبيه ياللي هزك الشوق يالبيه
حر الشوق يجمعنا ونرجع كما كنا
كلام الحقيقه فاقد الشي مايعطيه
وحنا فقدنا اشياء تبيها العرب منا

كل شي يهون إلا غيبتك عني
كيف أعتذر لقلبي وكيف أداري غلاك
في غيابك وش اللي تاخذه الناس مني
مادام قلبي والمشاعر معاك

مستحيل أتخيل الدنيا بلاك

أنت لي مادام لي قلب خفوق
جاك قلبي يالهوى مليان جاك
وأجتمع حبك ودمي في العروق
 
# شعر فصيح عن الشوق طويلة :
  • المتنبي :
    أُغالِبُ فيكَ الشّوْقَ وَالشوْقُ أغلَبُ وَأعجبُ من ذا الهجرِ وَالوَصْلُ أعجبُ
    أمَا تَغْلَطُ الأيّامُ فيّ بأنْ أرَى بَغيضاً تُنَائي أوْ حَبيباً تُقَرّبُ
    وَلله سَيْرِي مَا أقَلّ تَئِيّةً عَشِيّةَ شَرْقيّ الحَدَالى وَغُرَّبُ
    عَشِيّةَ أحفَى النّاسِ بي مَن جفوْتُهُ وَأهْدَى الطّرِيقَينِ التي أتَجَنّبُ
    وَكَمْ لظَلامِ اللّيْلِ عِندَكَ من يَدٍ تُخَبِّرُ أنّ المَانَوِيّةَ تَكْذِبُ
    وَقَاكَ رَدَى الأعداءِ تَسْري إلَيْهِمُ وَزَارَكَ فيهِ ذو الدّلالِ المُحَجَّبُ
    وَيَوْمٍ كَلَيْلِ العَاشِقِينَ كمَنْتُهُ أُرَاقِبُ فيهِ الشّمسَ أيّانَ تَغرُبُ
    وَعَيْني إلى أُذْنَيْ أغَرَّ كَأنّهُ منَ اللّيْلِ باقٍ بَينَ عَيْنَيْهِ كوْكبُ
    لَهُ فَضْلَةٌ عَنْ جِسْمِهِ في إهَابِهِ تَجيءُ على صَدْرٍ رَحيبٍ وَتذهَبُ
    شَقَقْتُ بهِ الظّلْماءَ أُدْني عِنَانَهُ فيَطْغَى وَأُرْخيهِ مراراً فيَلْعَبُ
    وَأصرَعُ أيّ الوَحشِ قفّيْتُهُ بِهِ وَأنْزِلُ عنْهُ مِثْلَهُ حينَ أرْكَبُ
    وَما الخَيلُ إلاّ كالصّديقِ قَليلَةٌ وَإنْ كَثُرَتْ في عَينِ مَن لا يجرّبُ
    إذا لم تُشاهِدْ غَيرَ حُسنِ شِياتِهَا وَأعْضَائِهَا فالحُسْنُ عَنكَ مُغَيَّبُ
    لحَى الله ذي الدّنْيا مُناخاً لراكبٍ فكُلُّ بَعيدِ الهَمّ فيهَا مُعَذَّبُ
    ألا لَيْتَ شعري هَلْ أقولُ قَصِيدَةً فَلا أشْتَكي فيها وَلا أتَعَتّبُ
    وَبي ما يَذودُ الشّعرَ عني أقَلُّهُ وَلَكِنّ قَلبي يا ابنَةَ القَوْمِ قُلَّبُ
    وَأخْلاقُ كافُورٍ إذا شِئْتُ مَدْحَهُ وَإنْ لم أشأْ تُملي عَليّ وَأكْتُبُ
    إذا تَرَكَ الإنْسَانُ أهْلاً وَرَاءَهُ وَيَمّمَ كافُوراً فَمَا يَتَغَرّبُ
    فَتًى يَمْلأ الأفْعالَ رَأياً وحِكْمَةً وَنَادِرَةً أحْيَانَ يَرْضَى وَيَغْضَبُ
    إذا ضرَبتْ في الحرْبِ بالسّيفِ كَفُّهُ تَبَيَّنْتَ أنّ السّيفَ بالكَفّ يَضرِبُ
    تَزيدُ عَطَاياهُ على اللّبْثِ كَثرَةً وَتَلْبَثُ أمْوَاهُ السّحابِ فَتَنضُبُ
    أبا المِسْكِ هل في الكأسِ فَضْلٌ أنالُه فإنّي أُغَنّي منذُ حينٍ وَتَشرَبُ
    وَهَبْتَ على مِقدارِ كَفّيْ زَمَانِنَا وَنَفسِي على مِقدارِ كَفّيكَ تطلُبُ
    إذا لم تَنُطْ بي ضَيْعَةً أوْ وِلايَةً فَجُودُكَ يَكسُوني وَشُغلُكَ يسلبُ
    يُضاحِكُ في ذا العِيدِ كُلٌّ حَبيبَهُ حِذائي وَأبكي مَنْ أُحِبّ وَأنْدُبُ
    أحِنُّ إلى أهْلي وَأهْوَى لِقَاءَهُمْ وَأينَ مِنَ المُشْتَاقِ عَنقاءُ مُغرِبُ
    فإنْ لم يكُنْ إلاّ أبُو المِسكِ أوْ هُمُ فإنّكَ أحلى في فُؤادي وَأعْذَبُ
    وكلُّ امرىءٍ يولي الجَميلَ مُحَبَّبٌ وَكُلُّ مَكانٍ يُنْبِتُ العِزَّ طَيّبُ
    يُريدُ بكَ الحُسّادُ ما الله دافِعٌ وَسُمْرُ العَوَالي وَالحَديدُ المُذرَّبُ
    وَدونَ الذي يَبْغُونَ ما لوْ تخَلّصُوا إلى المَوْتِ منه عشتَ وَالطّفلُ أشيبُ
    إذا طَلَبوا جَدواكَ أُعطوا وَحُكِّموا وَإن طلَبوا الفضْلَ الذي فيك خُيِّبوا
    وَلَوْ جازَ أن يحوُوا عُلاكَ وَهَبْتَهَا وَلكِنْ منَ الأشياءِ ما ليسَ يوهَبُ
    وَأظلَمُ أهلِ الظّلمِ مَن باتَ حاسِداً لمَنْ بَاتَ في نَعْمائِهِ يَتَقَلّبُ
    وَأنتَ الذي رَبّيْتَ ذا المُلْكِ مُرْضَعاً وَلَيسَ لَهُ أُمٌّ سِواكَ وَلا أبُ
    وَكنتَ لَهُ لَيْثَ العَرِينِ لشِبْلِهِ وَمَا لكَ إلاّ الهِنْدُوَانيّ مِخْلَبُ
    لَقِيتَ القَنَا عَنْهُ بنَفْسٍ كريمَةٍ إلى الموْتِ في الهَيجا من العارِ تهرُبُ
    وَقد يترُكُ النّفسَ التي لا تَهابُهُ وَيَخْتَرِمُ النّفسَ التي تَتَهَيّبُ
    وَمَا عَدِمَ اللاقُوكَ بَأساً وَشِدّةً وَلَكِنّ مَنْ لاقَوْا أشَدُّ وَأنجَبُ
    ثنَاهم وَبَرْقُ البِيضِ في البَيض صَادقٌ عليهم وَبَرْقُ البَيض في البِيض خُلَّبُ
    سَلَلْتَ سُيوفاً عَلّمتْ كلَّ خاطِبٍ على كلّ عُودٍ كيفَ يدعو وَيخطُبُ
    وَيُغنيكَ عَمّا يَنسُبُ النّاسُ أنّهُ إلَيكَ تَنَاهَى المَكرُماتُ وَتُنسَبُ
    وَأيُّ قَبيلٍ يَسْتَحِقّكَ قَدْرُهُ مَعَدُّ بنُ عَدنانٍ فِداكَ وَيَعرُبُ
    وَمَا طَرَبي لمّا رَأيْتُكَ بِدْعَةً لقد كنتُ أرْجُو أنْ أرَاكَ فأطرَبُ
    وَتَعْذُلُني فيكَ القَوَافي وَهِمّتي كأنّي بمَدْحٍ قَبلَ مَدْحِكَ مُذنِبُ
    وَلَكِنّهُ طالَ الطّريقُ وَلم أزَلْ أُفَتّش عَن هَذا الكَلامِ وَيُنْهَبُ
    فشَرّقَ حتى ليسَ للشّرْقِ مَشرِقٌ وَغَرّبَ حتى ليسَ للغرْبِ مَغْرِبُ
    إذا قُلْتُهُ لم يَمْتَنِعْ مِن وُصُولِهِ جِدارٌ مُعَلًّى أوْ خِبَاءٌ مُطَنَّبُ
  • البحتري :
    شَوْقٌ إلَيكِ، تَفيضُ منهُ الأدمُعُ، وَجَوًى عَلَيكِ، تَضِيقُ منهُ الأضلعُ
    وَهَوًى تُجَدّدُهُ اللّيَالي، كُلّمَا قَدُمتْ، وتُرْجعُهُ السّنُونَ، فيرْجعُ
    إنّي، وما قَصَدَ الحَجيجُ، وَدونَهم خَرْقٌ تَخُبُّ بها الرّكابُ، وتُوضِعُ
    أُصْفيكِ أقصَى الوُدّ، غَيرَ مُقَلِّلٍ، إنْ كانَ أقصَى الوُدّ عندَكِ يَنفَعُ
    وأرَاكِ أحْسَنَ مَنْ أرَاهُ، وإنْ بَدا مِنكِ الصّدُودُ، وبَانَ وَصْلُكِ أجمعُ
    يَعتَادُني طَرَبي إلَيكِ، فَيَغْتَلي وَجْدي، وَيَدعوني هَوَاكِ، فأتْبَعُ
    كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعٌ، وَيَسُرُّني أنّي امْرُؤٌ كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعُ
    شَرَفاً بَني العَبّاسِ، إنّ أبَاكُمُ عَمُّ النّبيّ، وَعِيصُهُ المُتَفَرّعُ
    إنّ الفَضِيلَةَ للّذي اسْتَسقَى بهِ عُمَرٌ، وَشُفّعَ، إذْ غَدا يُستَشفَعُ
    وَأرَى الخِلاَفَةَ، وَهيَ أعظَمُ رُتبَةٍ، حَقّاً لَكُمْ، وَوِرَاثَةً مَا تُنزَعُ
    أعْطاكُمُوها الله عَنْ عِلْمٍ بِكُمْ، والله يُعْطي مَنْ يَشَاءُ وَيَمْنَعُ
    مَنْ ذَا يُسَاجِلُكمْ، وَحَوْضُ مُحَمّدٍ بِسِقَايَةِ العَبّاسِ فيكُمْ يَشفَعُ
    مَلِكٌ رِضَاهُ رِضا المُلُوكِ، وَسُخطُه حَتْفُ العِدى، وَرَداهُمُ المُتَوَقَّعُ
    مُتَكَرِّمٌ، مُتَوَرّعٌ عِنْ كُلّ مَا يَتَجَنّبُ المُتَكَرّمُ المُتَوَرّعُ
    يا أيّهَا المَلِكُ الذي سَقَتِ الوَرَى، مِنْ رَاحَتَيِهِ، غَمَامَةٌ ما تُقلِعُ
    يَهْنِيكَ في المُتَوَكّلِيّةِ أنّهَا حَسُنَ المَصِيفُ بها، وَطَابَ المَرْبَعُ
    فَيْحَاءُ مُشْرِقَةٌ يَرِقُّ نَسيمُهَا مِيثٌ تُدَرّجُهَُ الرّياحُ وأجْرَعُ
    وَفَسيحَةُ الأكْنَافِ ضَاعَفَ حُسنَها بَرٌّ لَهَا مُفْضًى، وَبَحْرٌ مُتْرَعُ
    قَدْ سُرّ فيها الأوْلِيَاءُ، إذِ التَقَوْا بِفِنَاءِ مِنْبَرِهَا الجَديدِ، فَجُمّعُوا
    فَارْفَعْ بدارِ الضّرْبِ باقيَ ذِكْرِها، إنّ الرّفيعَ مَحَلُّهُ مَنْ تَرْفَعُ
    هَلْ يَجْلُبَنّ إليّ عَطْفَكَ مَوْقِفٌ ثَبْتٌ لَدَيكَ، أقُولُ فيهِ وَتَسْمَعُ
    مَا زَالَ لي مِنْ حُسنِ رَأيِكَ مُوْئلٌ آوِي إلَيهِ، مِنَ الخُطُوبِ، وَمَفزَعُ
    فَعَلاَمَ أنكَرْتَ الصّديقَ، وأقبَلَتْ نَحوِي رِكابُ الكَاشِحِينَ تَطَلَّعُ
    وَأقَامَ يَطْمَعُ في تَهَضّمِ جَانِبي مَن لم يكُنْ، من قَبلُ، فيهِ يَطمَعُ
    إلاّ يَكُنْ ذَنْبٌ، فعَدْلُكَ وَاسعٌ، أوْ كَانَ لي ذَنْبٌ، فَعَفْوُكَ أوْسَعُ
  • فواغي :
    أي سر يعتري شوقي إليك إن شوقي حائر في مقلتيك
    وتناهيد الهوى كم أذبلت نظرات ترتوي من مدمعيك
    تتهاوى بين آهات الجوى قصص الأحلام أتلوها عليك
    شنف الآذان شدو آسرٌ همس الحب به في مسمعيك
    ألهبت تلك الحكايات دمي أي سحر ٍ أيها الصب لديك !
    ألهيب الحب أم ماذا ترى ذلك الجوري يغشى وجنتيك
    يا غراما ً طالما أطربنا يا لعشق شارد في ناظريك
    فلترنم للهوى حلو الغنا أعذب الأسمار تأسرني إليك
    وأجعل النجوى رفيقا ً كلما حار وجدٌ هائم في مقلتيك
    ضمني روحا ً وقلبا ً هائما ً وجراحات هوَتْ في راحتيك
    واسقني من شهد هاتيك اللمى خمرة تسكرني من شفتيك
    كلنا أسرى صبابات الهوى فادن منى … إنني ملك يديك
  • الاصبهاني :
    أشتاقكم شوق الظماء إلى الحبا وأحبكم حب النفوس حياتها
    عن غيركم نفسي تلازم صومها وبذكركم أبدا تديم صلاتها
    ما فاتها حظ الأسى لفراقكم إن فاتها من وصلكم ما فاتها
    لله مهجتي التي أوقاتها بالقرب منكم لم تزل أقواتها
    إن كان صبي قد عدمت ثباته فصبابتي لكم حمدت ثباتها
    يا ليت أيامي التي قضيتها في قربكم قد عاودت أوقاتها
    وغدت عقود مسرتي مجموعة لا تستطيع يد الفراق شتاتها
    الله يعلم أن عيني بعدكم من شوقكم لم تستلذ سباتها
    أنتم بمصر ذوو غنى من طيبها أدوا بذكركم الفقير زكاتها
 
  • امرؤا القيس:
    سما لكَ شوقٌ بعدما كان أقصر وحلتْ سليمي بطن قو فعرعرا
    كِنَانِيّة ٌ بَانَتْ وَفي الصَّدرِ وُدُّهَا وَرِيحَ سَناً في حُقّة حِمْيَرِيّة ٍ
    بعَيْنيَّ ظَعْنُ الحَيّ لمّا تَحَمّلُوا لدى جانبِ الأفلاجِ من جنبِ تيمُرَا
    فشَبّهتُهُم في الآل لمّا تَكَمّشُوا حدائق دوم أو سفيناً مقيرا
    أوِ المُكْرَاعاتِ من نَخيلِ ابنِ يامِنٍ دوينَ الصفا اللائي يلينَ المشقرا
    سوامقَ جبار أثيثٍ فروعه وعالين قنواناً من البسر أحمرا
    حمتهُ بنوا الربداء من آل يامن بأسيافهم حتى أقر وأوقرا
    وأرضى بني الربداءِ واعتمَّ زهوهُ وأكمامُهُ حتى إذا ما تهصرا
    أطَافَتْ بهِ جَيْلانُ عِنْدَ قِطَاعِهِ تَرَدّدُ فيهِ العَينُ حَتى تَحَيّرَا
    كأن دمى شغف على ظهر مرمر كسا مزبد الساجوم وشياً مصورا
    غَرَائِرُ في كِنٍّ وَصَوْنٍ وَنِعْمَة ٍ يحلينَ يا قوتاً وشذراً مفقرا
    وريح سناً في حقه حميرية تُخَصّ بمَفرُوكٍ منَ المِسكِ أذْفَرَا
    وباناً وألوياً من الهند داكياً وَرَنْداً وَلُبْنى وَالكِبَاءَ المُقَتَّرَا
    غلقن برهن من حبيب به ادعت سليمى فأمسى حبلها قد تبترا
    وَكانَ لهَا في سَالِفِ الدّهرِ خُلّة ٌ يُسَارِقُ بالطَّرْفِ الخِبَاءَ المُسَتَّرَا
    إذا نَالَ مِنْها نَظَرَة ً رِيعَ قَلْبُهُ كما ذرعت كأس الصبوح المخمر
    نِيافاً تَزِلُّ الطَّيْرُ قَذَفاته تراشي الفؤاد الرخص ألا تخترا
    أأسماءُ أمسى ودُها قد تغيرا سَنُبدِلُ إنْ أبدَلتِ بالوُدِّ آخَرَا
    تَذَكّرْتُ أهْلي الصّالحينَ وَقد أتَتْ على خملى خوصُ الركابِ وأوجرا
    فَلَمّا بَدَتْ حَوْرَانُ في الآلِ دونها نظرتَ فلم تنظر بعينيك منظرا
    تقطع أسبابُ اللبانة ِ والهوى عَشِيّة َ جَاوَزْنَا حَمَاة ً وَشَيْزَرَا
    بسير يضجّ العودُ منه يمنه أخوا لجهدِ لا يلوى على من تعذّرا
    ولَم يُنْسِني ما قَدْ لَقِيتُ ظَعَائِناً وخملا لها كالقرّ يوماً مخدراً
    كأثل من الأعراض من دون بيشة وَدونِ الغُمَيرِ عامِدَاتٍ لِغَضْوَرَا
    فدَعْ ذا وَسَلِّ الهمِّ عنكَ بجَسْرَة ٍ ذَمُولٍ إذا صَامَ النَّهارُ وَهَجّرَا
    تُقَطَّعُ غِيطَاناً كَأنّ مُتُونَهَا إذا أظهرت تُكسي ملاءً منشرا
    بَعِيدَة ُ بَينَ المَنْكِبَينِ كَأنّمَا ترى عند مجرى الظفر هراً مشجراً
    تُطاير ظرَّانَ الحصى بمناسم صِلابِ العُجى مَلثومُها غيرُ أمعَرَا
    كأنّ الحَصَى مِنْ خَلفِهَا وَأمامِهَا إذا نجَلَته رِحلُها حَذْفُ أعسَرَا
    كَأنّ صَلِيلَ المَرْوِ حِينَ تُشِذُّهُ صليل زيوفٍ ينقدنَ بعبقرا
    عليها فتى لم تحملِ الأرضُ مثله أبر بميثاق وأوفى وأصيرا
    هُوَ المُنْزِلُ الآلافَ من جَوّ ناعِطٍ بَني أسَدٍ حَزْناً من الأرضِ أوْعرَا
    وَلوْ شاءَ كانَ الغزْوُ من أرض حِميَرٍ ولكنه عمداً إلى الروم أنفرا
    بَكى صَاحِبي لمّا رأى الدَّرْبَ دُونه وأيقنَ أنا لاحقانِ بقصيرا
    فَقُلتُ لَهُ: لا تَبْكِ عَيْنُكَ إنّمَا نحاوِلُ مُلْكاً أوْ نُموتَ فَنُعْذَرَا
    وإني زعيمٌ إن رجعتُ مملكاً بسيرٍ ترى منه الفرانقَ أزورا
    على لاحبٍ لا يهتدي بمنارهِ إذا سافه العودُ النباطي جرجرا
    على كل مقصوص الذنابي معاوِد بريد السرى بالليل من خيلِ بربرا
    أقَبَّ كسِرْحان الغَضَا مُتَمَطِّرٍ ترى الماءَ من أعطافهِ قد تحدرا
    إذا زُعته من جانبيه كليهما مشي الهيدبى في دفه ثم فرفرا
    إذا قُلْتُ رَوِّحْنَا أرَنّ فُرَانِقٌ على جعلدٍ واهي الاباجل أبترا
    لقد أنكرتني بعلبك وأهلها وجَوّاً فَرَوَّى نَخْلَ قيْسِ بْن شَمَّرَا
    نَشيمُ بُرُوقَ المُزْنِ أينَ مَصَابُهُ ولا شيء يشفي منك يا ابنة َ عفزرا
    من القاصراتِ الطرف لو دب محولٍ وَلا مِثْلَ يَوْمٍ في قَذَارَانَ ظَلْتُهُ
    له الويل إن أمسى ولا أم هاشم قريبٌ ولا البسباسة ُ ابنة يشكرا
    أرى أمّ عمرو دمعها قد تحدرا بُكَاءً على عَمرٍو وَمَا كان أصْبَرَا
    إذا نحن سرنا خمسَ عشرة ليلة وراء الحساءِ من مدافع قيصرا
    إِذا قُلتُ هَذا صاحِبٌ قَد رَضيتُهُ وَقَرَّت بِهِ العَينانِ بُدِّلتُ آخَرا
    كَذَلِكَ جَدّي ما أُصاحِبُ صاحِباً مِنَ الناسِ إِلّا خانَني وَتَغَيَّرا
    وَكُنّا أُناساً قَبلَ غَزوَةِ قُرمُلٍ وَرَثنا الغِنى وَالمَجدَ أَكبَرَ أَكبَرا
    وما جبنت خيلي ولكن تذكرتْ مرابطها في بربعيصَ وميسرا
    ألا ربّ يوم صالح قد شهدتهُ بتَاذِفَ ذاتِ التَّلِّ من فَوْق طَرْطرَا
    ولا مثلَ يوم فق قُدار ان ظللتهُ كأني وأصحابي على قرنِ أعفرا
    ونشرُب حتى نحسب الخيل حولنا نِقَاداً وَحتى نحسِبَ الجَونَ أشقَرَا

 
  • جويدة :
    لا تذكري الأمس إني عشتُ أخفيه.. إن يَغفر القلبَ.. جرحي من يداويه.
    قلبي وعيناكِ والأيام بينهما.. دربٌ طويلٌ تعبنا من مآسيه..
    إن يخفقِ القلب كيف العمر نرجعه.. كل الذي مات فينا.. كيف نحييه..
    الشوق درب طويل عشت أسلكه.. ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه..
    جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا.. واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه..
    مازلتُ أعرف أن الشوق معصيتي.. والعشق والله ذنب لستُ أخفيه..
    قلبي الذي لم يزل طفلاً يعاتبني.. كيف انقضى العيد.. وانقضت لياليه..
    يا فرحة لم تزل كالطيف تُسكرني.. كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه..
    حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا.. عدنا إلى الحزن يدمينا.. ونُدميه..
    مازال ثوب المنى بالضوء يخدعني.. قد يُصبح الكهل طفلاً في أمانيه..
    أشتاق في الليل عطراً منكِ يبعثني.. ولتسألي العطر كيف البعد يشقيه..
    ولتسألي الليل هل نامت جوانحه.. ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه..
    يا فارس العشق هل في الحب مغفرة.. حطمتَ صرح الهوى والآن تبكيه..
    الحب كالعمر يسري في جوانحنا.. حتى إذا ما مضى.. لا شيء يبقيه..
    عاتبت قلبي كثيراً كيف تذكرها.. وعُمرُكَ الغضّ بين اليأس تُلقيه..
    في كل يوم تُعيد الأمس في ملل.. قد يبرأ الجرح.. والتذكار يحييه..
    إن تُرجعي العمر هذا القلب أعرفه.. مازلتِ والله نبضاً حائراً فيه..
    أشتاق ذنبي ففي عينيكِ مغفرتي.. يا ذنب عمري.. ويا أنقى لياليه..
    ماذا يفيد الأسى أدمنتُ معصيتي.. لا الصفح يجدي.. ولا الغفران أبغيه..
    إني أرى العمر في عينيكِ مغفرة.. قد ضل قلبي فقولي.. كيف أهديه

 
 
  • البحتري :
    شَوْقٌ لَهُ، بَينَ الأضَالِعِ، هاجسُ، وَتَذَكّرٌ، للصّدْرِ مِنهُ وَسَاوِسُ
    وَلَرُبّمَا نَجى الفَتَى مِنْ هَمّهِ وَخْد القِلاَصِ، وَلَيلُهُنّ الدّامسُ
    ما أنْصَفَتْ بَغدادُ، حينَ تَوَحّشتْ لنَزِيلِهَا، وَهْيَ المَحَلُّ الآنِسُ
    لَمْ يَرْعَ لي حَقَّ القَرَابَةِ طَيّءٌ فيها، وَلاَ حَقَّ الصّداقَةِ فارِسُ
    أعَلِيُّ! مَنْ يأمُلْكَ بَعْدَ مَوَدّةٍ ضَيّعْتَهَا مِنّي، فإنّي آيِسُ
    أوَعَدْتَني يَوْمَ الخَميسِ، وَقَد مَضَى مِنْ بَعْدِ مَوْعِدِكَ الخَميسُ الخامسُ
    قُلْ للأمِيرِ، فإنّهُ القَمَرُ الّذي ضَحِكَتْ بهِ الأيّامُ، وَهيَ عَوَابِسُ
    قَدّمْتَ قُدّامي رِجَالاً، كُلُّهُمْ مُتَخَلّفٌ عَنْ غَايَتي، مُتَقَاعِسُ
    وأذَلْتَني، حتّى لَقَدْ أشْمَتّ بي مَنْ كَانَ يَحسُدُ مِنهُمُ، وَيُنَافِسُ
    وأنا الذي أوْضَحتُ، غَيْرَ مَدافِعٍ، نَهجَ القَوافي، وَهيَ رَسْمٌ دارِسُ
    وَشُهِرْتُ في شَرْقِ البِلادِ وغَرْبِها، فكأنّني في كلّ نادٍ جالِسُ
    هَذي القَوَافيُ قَدْ زَفَفْتُ صِبَاحَها، تُهْدَى إلَيْكَ، كأنّهُنّ عَرَائِسُ
    وَلَكَ السّلاَمَةُ والسّلامُ، فإنّني غَادٍ، وَهُنّ عَلى عُلاكَ حَبَائِسِ

يضيق الكون في عيوني واشوفك في خيالي كون
يضيق الكون في عيني واشوفك في خيالي كون
أشوفك كلما أغفى لأنك حلمي الساهر
أحبك في تفاصيلك أحب أسلوبك المجنون
أحبك في طلوع الشمس أحبك يا أمل باكر
أشوفك داخلي أطفال مع ريح الفرح يمشون
أحبك في أبتسامه طفل أذا ناديت يا شاطر
أحبك ياصدى صوتن بحاسيس الهوى مشحون
أحبك ياربيع أخضر أحبك ياشتا ماطر
أحبك لذة السكر أحبك ريحة الليمون
أحبك في قصيدة شوق كتبها في الهوى شاعر
أنا صادق بحبي لك وقلبي أول العربون
أنا لا جيتك الاول بلا ثاني بلا عاشر
حقيقه أسمك الفاتن حقيقه قلبي المفتون
أنا من كثر ما أحبك أردد دوم ياساتر

أشتقت لك والغلا قرب يضيعني..
والخاطر اللي صبر مل وقضا صبره..
بأعلمك شي وأفهم دام تسمعني…
من واقع التجربه والوقت والخبره,,
لو الخلايق على حبك تنازعني…
يبطون ماحركوا فيني مغز أبره..
ماغيرك أحدن قوى قلبي وولعني..
وغلاك عندي وسط القلب ياكبره…
لو بأتكلم غزير الشوق قاطعني..
مكسور خاطر والمكسور وش جبره..
يخونني الوقت والغيبه تصارعني..
أكتب وحتى القلم خان ونشف حبره…
رجعتلك والغلاوالحب رجعني..
ياحي.. هالشوف والضحكه..وهالنبره…
غيرك من الناس لو حاول يطالعني…
أصد عنه ولا أشوفه ولاأعتبره…
*الاأنت*يالشاري اللي منت بايعني…
نظرة عيونك صفا لو ليلتي غبره…
وأن كان ودك لدرب الحب تدفعني..
قلبي يحبك ولا يحتاج تختبره

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *