الرئيسية / كلام / شعر فصيح حزين
665

شعر فصيح حزين

قبل ان تقرأ شعر فصيح حزين يجب عليك معرفة ماهو الحزن الحزن هو ألم نفسي يوصف بالشعور بالبؤس والعجز, غالباً يعتبر الحزن هو عكس السعادة. وهو شبيه بالهم، الأسى، الكآبة، اليأس. من المؤكد بأن هذه المشاعر بالعادة هي مشاعر سلبية عندما يشعر بها الإنسان فيصبح الشخص هادئاً، قليل النشاط, منفعلاً عاطفياً وانطوائياً. كذالك الشعر الحزين والفصيح يعبر عن مابداخلك من الم وفراق وشوق للحبيب او للغايب واشعر حزين مصري وبدوي يبكي الحجر ولأننا نهتم بكم وضعنا شعر فصيح حزين قصيرة وطويلة وشعر حزين عن الفراق من شعراء جاهلية وقدماء نتنمى ان تروق لك وشكراً لزيارتك .
 
# شعر فصيح حزين :
# شعر فصيح حزين وقصيرة :

إذا قبـروني وأندفنـت
مر شمــال أن كان ودك تمــر
مر على قبـري وشووف محلـه
وأن كان ودك عند قبري تصـلي
اليـا دعيـــت هـل الدمـــع كلــــــه
وقوول أجمعنــي به يارب العالمين
جسـم كلاه الدوود وصْلـك يبـله

إن رحلت لعين الشمس ..
أصعد إليها .. لأحترق معك ..
إن هبطت في أعماق البحر ..
أغوص إليه .. لأغرق معك ..
إن دخلت كهف السباع ..
أرتمي بين فكيها .. لأهلك معك ..
ولكن … إن ذهبت ” إليها ”
سراً .. أو علناً ..
سأهجرك بالعذاب ..
وأقتلك بالفراق ..
ثم أنسى ما كتبته لي الأقدار ..
معك ..

هل سمعت يوماً أن رياحاً استأذنت عند الهبوب…؟
هل رأيت برقاً يعتذر قبل الوميض…؟
أو رعداً يتوسل إليك أن تسامحه بعدما صم أذنيك…؟
فلماذا تطلب مني أن أحيطك علماً قبل رحيلي…؟!

سوف أذبحك حباً .. وأحرقك عشقاً..
وأخنقك غراماً..
ثم أحيل أوراقك إلي الحياة ..
في سجن جنوني..!

كالو.. لا تحب الحب تعب بيه
كلت..كلب المحب يتحمل اذيه
كالو..تبتلي وتسهر العيون
كلت..للسعر عندي قابليه
كالو.بيه تهيم وتنسه دنياك.
كلت دنياي لعيونه هديه
كالو..تنسه دنيا وتمتحن بي
كلت.امتحن بل يمتحن بيه
كالو نخاف عليك ينسه تعب ويعوف
كلت..لوعاف اموت وهاي هيه

بين ثنين حاير لازم اختار..
لو اختار كلبي وعقلي الغيه..
واذا اختار عقلي كلبي اكسره..
اني البيه صعب يفهمه انسان..
لو احجي عمر هم ماكدر افسره

طويناها صفحتك ونتهه الموضوع
فعل ماضي صفيت وخلصت المده
اشتتوقع ابوس اجدامك من تروح
واسحك كبريائي واطلب النجده
صح جدمي عثر من شفت طولك لاح
لاكن مانخيتك من طحت عمده
توجيت اعله جرحي وماطلبت العون
لان ادري اليطيح اجفوفه لتسنده
صح الكمر اكبر ونجوم ازغار
بس تحله السمه مو بالكمر وحده
واذا ساكت تره مو لان ماكو السان
مرات الصمت من الحجي ابده..

اكذب عليك لو قلت بعدك شي عادي…
اضحك وانا من جور الايام مجروح…
جرح توسط في حنايا فؤادي …
وليت الجروح ضيوف يومين وتروح..
.بعثر جروحي هالزمن الرمادي…
واصب شي على الانسان هي غربة الروح

الـحزن فـي صـونك ازعـج ساكني
لـين صار الكون من حولي حزين
غـصب عـني حـزن صوتك هاجني
لـيـن خـلَّـى عـاصي الـمعنى يـلين
وامـتـثل حــرف الـقصيد وعـادني
وانسكب حزنك على شِعري حنين
شِـلت أنـا صـوتك وحـزنك شـالني
أكْـتـم الـصـرخه ويـنـساب الأنـين
شِـفت حـزنك كـيف حـزنك شـافني
كـيف داهـم خـلوتي فـي لـحظتين
طـيـر أنــا مـثـلك زمـانـي ضـامني
جـرّحـتني مـثـلك سـيوف الـسنين
صـابـك الـلـى مــن زمــانٍ صـابني
فـي مـعاليق الـحشا جـرحه دفـين
الــفـرح عــقـب الـصـداقه هـابـني
خـافت الـبسمه عـلى وجهي تبين
طـير يـا اللّي صوت حْزنك هاضني
الله الــلــي يـنـتـصـر لـلـصـابـرين

ياسنين عمري كفايه حزن ياسنينــــي خلاص راح الذي يستــــاهل احـــــزانك
لمي جروحــك وكفي الدمـع ياعينـــي ردي لزهــرة حيــاتي باقـــــي الــــوانك
وش ذكرك بالهـــوى الي كان ناسيني والحـــزن ليه هوبدا في يـــووم عنـوانك
وش ذكـــرك باليـــالي الــي تبكينـــي والجـرح الاول والصوت نايب الحـــانك
ياسنين كفــــي عن الذكـــرى وخليني ماعدت انااقـــوى على حزنك واشجاـنك
ماتـحمل اكثر من الـــي بينك وبينـــي جفت عــروقي وانـــا اصبر على شـانك
حاولت اداري الحزن الي عايش فيني واحاول اضحك غصب في وجه خلانك
لكن حــــزن الليالي بان في عينــــــي واقول ياسنيـــــن هذي اخــر احــــزانك

# شعر فصيح حزين طويل :
  • البردوني :
    مثلما تعصر نهديها السحابه تمطر الجدران صمتا وكآبه
    يسقط الظلّ على الظلّ كما ترتمي فوق السآمات الذبابه
    يمضغ السّقف وأحداق الكوى لغطا ميتا وأصداء مصابه
    مزقا من ذكريات وهوى وكؤوسا من جراحات مذابه
    تبحث الأحزان في الأحزان عن وتر باك وعن حلق ربابه
    عن نعاس يملك الأحلام عن شجن أعمق من تيه الضبابه
    تسعل الأشجار ، تحسو ظلّها تجمد الساعات من برد الرتابه
    ها هنا الحزن على عادته فلماذا اليوم للحزن غرابه ؟
    ينزوي كالبوم يهمي كالدّبى يرتخي . يمتدّ . يزداد رحابه
    يلبس الأجفان . يمتصّ الرّؤى يمتطي للعنف أسراب الدعابه
    يلتوي مثل الأفاعي ، يغتلي كالمدى العطشى ويسطو كالعصابه
    يرتدي زي المرائي … ينكفي عاريا كالصّخر شوكي الصلابه
    وبلا حس يغنّي وبلا سبب يبكي ويستبكي الحطابه
    يكتب الأقدار في ثانيه ثمّ في ثانيه يمحو الكتابه
    للثواني اليوم أيد وفم مثلما تعدو على المذعور غابه
    وعيون تغزل اللّمح كما تغزل الأشباح أنقاض الحرابه
    من ينسيّنا مرارات العدى ؟ من يقوّينا على حمل الصحابه ؟
    من يعيد الشجر للأحزان ؟ من يمنح التسهيد أوجاع الصبابه ؟
    من يردّ اللّون للألوان ؟ من يهب الأكفان شسئا من خلابه
    كان للمألوف لون وشذى كان للمجهول شوق ومهابه !
    من هنا ..؟ أسئلة من قبل أن تبتدى تدري . غرابات الإجابه

  • سليمان المانع :
    كان الحزن يمشي بوسط المدينه بالناس … لمبات الشوارع … والأسمنت
    كان الحزن ….؟ قلت الله الله بعينه كنت اعرفه من يوم ماعرف وش كنت
    عشرة عمر … راحت تبعثر سنينه ماخان بي وأنا ولا يوم به خنت
    يعني خوي والذكريات الدفينه توزن حياتي وزنها كان وزّنت
    من بنت … أول بنت …صاغت حنينه داخل ضلوعي وبعدها مامحت بنت
    ل ما يعلم الله كالوتر بين يدينه يشدّني واصرخ : دخيلك تدوزنت
    بدموعي اسقي بالمسا ياسمينه والصبح واللي يفعله قلت له منت
    مرّه سألته أنت من أيّاة طينه صرخ بوجهي … قال لي : شف أنا أنت

  • بدر عبد المحسن :
    يا اجمل الحزن .. لدموعك سلام من حبيبٍ … بقى منه الكلام
    وين انا منك .. غربني الزمان وخانني النور … وابعدني الظلام
    لو بعزيك … سالت دمعتي تدري الدمع في حبك … حرام
    لو بواسيك … مايكفي الهوى ولو أبي … عذر مايكفي الغرام
    أعطنى من عذابك يا البعيد صرخةٍ … تجعل ظلوعي حطام
    آه …لو في يدي أبكي معاك قطرةٍ مادرى عنها الغمام
    ماابخل الوقت … يحرمني البكا وانت لجلك حرمني الإبتسام
    يا اطهر الحزن … لو كان القصيد يكشف الغم عن بدر التمام
    لكتب الشمس شعرٍ في سناك وامحي إمن السما…عج وكتام
    ياعسي البدر نوره مايغيب عن حبيبٍ بقي منه الكلام
  • العشماوي:
    في طريق الحزن. .
    واجهت فتاة مسلمة
    تحمل الطفل الذي يحمل أعلى الأوسمة
    لم يكن يبكي. .
    ولا لا مست الشكوى فمه
    – غير أني وأنا أنظر
    أبصرتُ على الثوب دمه
    حينما سلمتُ ردتْ . .
    وهي عني محجمه
    واستدارتْ وأنا أسمعُ بعض الغمغمه
    وسؤالا كاد يجتاح مدى سمعي
    ِلمه.؟؟
    والصدى يرتد من كل الزوايا المظلمه
    صارخاً في وجه إحساسي
    ِلمه؟؟
    عجباً من أنتِ يا هذي وماذا تقصدين
    ولماذا تحجمين!؟
    ولماذا هذه العقدة
    تبدو في الجبين
    حينها. أبصرتُ برقاً
    وغزا سمعي رنين
    وكأني بنداء جاء ممزوجاً بأصوات الأنين
    هذه القدس
    أما تبصر آثار السنين
    أو ما تبصر في مقلتها خارطة الحزن الدفين؟
    أو ما تبصر جور الغاصبين؟؟
    هذه القدس التي يطفح من أهداب عينيها الضجر
    لم تزل تسأل عن مليار مسلم
    أو ما يمكن أن تبصر فيهم وجه مقدم!؟
    هذه القدس التي أسعدها الطفل الأغر
    حينما واجه رشاش الأعادي بالحجر
    حينما أقسم أن يقتحم اليوم الخطر
    يا جراح الطفل اشعلت جراحي
    وقتلت البسمة الخضراء في ثغري
    وأحييت نواحي
    يا جراح الطفل هيضت جناحي
    أنت حركت على قارعة الحزن
    رياحي
    .يا جراح الطفل عذراً
    حين أجلتُ كفاحي
    وتغافلت عن الليل
    فلم أنثر له نور صباحي. .
    يا جراح الطفل
    يا وصمة عارٍ في جبيني
    يا بياناً صارخاً يعلنه دمع حزين
    يا جنون الألم القاسي الذي
    أذكى جنوني
    يا يد الأم التي تلتف حول الطفل
    مقتولاً
    وتبكي
    ألجمتها شدة الهول فما تستطيع
    تحكي
    وجهها لوحة آلام وتعبيرات ضنك
    أنت يا أم البطل
    لملمي حزنك هذا وافتحي باب الأمل
    نحن لا نملك تأخير الأجل
    ليت لي طولاً
    .لكي امسح هذا الحزن عنك
    يا صغيراً مات في عمر الزهور
    يا صغيراً ضم في جنبيه
    وجدان كبير
    يا صغيراً واجه الرشاش . .
    مرتاح الضمير
    يا صغيراً مد عينيه لجنات وحور
    يا صغيراً
    سجلت أشلاؤه أسمى حضور
    أن! ت رمز للمعالي يا صغيري
    ما الذي أكتب؟؟
    قد جف مدادي
    لا ترى عيني سوى نار وأكوام رماد
    وبقايا من شضايا ورؤوس وأيادي
    وبقايا لعبة الطفل الذي مات.
    بلا ماء وزاد.
    صورة تنبئ عن حقد الاعادي
    هذه الأشلاء في الأقصى تنادي
    من تنادي؟؟
    ليت شعري من تنادي
    هذه الصخرة روع تتألم
    قلبها من شدة الهول تحطم
    لم تزل تلمح
    ما يجري . .
    من البغي المنظم
    ثغرها ما زال مقتول السؤال
    أين أنتم يا أباة الضيم
    يا أهل النضال
    أين انتم يا رجال
    أنسيم أن باب المجد مفتوح
    لمن شدّوا إلى الأقصى الرحال
    يا أخا الكعبة والبيت المطهر
    يا حبيباً
    حبه في خافق الأمة أزهر
    حبه أوضح من ناصية الشمس وأظهر
    يا مدى ذاكرة التاريخ
    والماضي المعطر
    أيها الأقصى الذي تنعشه الله(( أكبر.))
    مقلة الإسراء ترنو
    ويد المعراج تمتد وتدنو
    وفم الأمجاد يدعوكم بأصوات الأوائ
    اكسروا هذي السلاسل
    اكسروها أيها الابطال عن يد تناضل
    اكسروها
    قيدوا الأيدي التي ترمي
    على القدس القنابل
    اكسروها
    واجعلوها في أيادي
    من يهزون المعاول
    يعلنون الحرب في وجه اليتامى
    والأرامل
    ويهدون على الأطفال جدران المنازل
    قيدوا فيها يهودياً
    بلا وعي يقاتل
    اكسروها
    وأعيدوا ذكريات المجد في
    ذات(( السلاسل))
    حطموا تمثال وهم.
    ظل يبنيه اليهود
    واعلموا أن سلام القوم وهم.
    ماله في هذه الدنيا وجود
    أيهود وسلام؟؟ وسلام ويهود؟؟
    هذه الأكذوبة الكبرى
    وفي التاريخ آلاف الشهود
    اكسروا هذي السلاسل
    لا تقولوا: مات رامي.
    وأخو رامي زياد
    وبكت من قسوة الأحداث
    لبنى وسعاد
    وتداعت أمم الكفر
    على أهل الرشاد
    لا تقولوا: إن قوات اليهود استوطنت
    ومن الأقصى دنت
    لا تقولوا: إن باراك إلى شارون عاد
    كل هذا أيها الابطال
    عنوان الكساد
    عندكم أنتم من الإيمان
    ما تحتاجه كل البلاد
    فافتحوا بوابة النصر وقولوا
    إن باب النصر لا يفتح إلا بالجهاد
  •  نزار قباني :
    .. أركب آلاف القطارات
    .. وأمتطي فجيعتي
    وأمتطي غيم سجاراتي
    حقيبة واحدة .. أحملها
    .. فيها عناوين حبيباتي
    .. من كن ، بالأمس ، حبيباتي
    يمضي قطاري مسرعا.. مسرعا
    .. يمضغ في طريقه لحم المسافات
    يفترس الحقول في طريقه
    يلتهم الأشجار في طريقه
    .. يلحس أقدام البحيرات
    يسألني مفتش القطار عن تذكرتي
    .. وموقفي آلاتي
    .. وهل هناك موقف آتي ؟
    فنادق العالم لا تعرفني
    .. ولا عناوين حبيباتي
    .. لا رصيف لي
    أقصده .. في كل رحلاتي
    أرصفتي جميعها .. هاربة
    .. هاربة .. مني محطاتي
    .. هاربة .. مني محطاتي
  •  نزار قباني:
    علمني حبك ..أن أحزن
    و أنا محتاج منذ عصور
    لامرأة تجعلني أحزن
    لامرأة أبكي بين ذراعيها
    مثل العصفور..
    لامرأة.. تجمع أجزائي
    كشظايا البللور المكسور
    علمني حبك.. سيدتي
    أسوأ عادات
    علمني أفتح فنجاني
    في الليلة ألاف المرات..
    و أجرب طب العطارين..
    و أطرق باب العرافات..
    علمني ..أخرج من بيتي..
    لأمشط أرصفة الطرقات
    و أطارد وجهك..
    في الأمطار ، و في أضواء السيارات..
    و أطارد طيفك..
    حتى .. حتى ..
    في أوراق الإعلانات ..
    علمني حبك..
    كيف أهيم على وجهي..ساعات
    بحثا عن شعر غجري
    تحسده كل الغجريات
    بحثا عن وجه ٍ..عن صوتٍ..
    هو كل الأوجه و الأصواتْ
    أدخلني حبكِ.. سيدتي
    مدن الأحزانْ..
    و أنا من قبلكِ لم أدخلْ
    مدنَ الأحزان..
    لم أعرف أبداً..
    أن الدمع هو الإنسان
    أن الإنسان بلا حزنٍ
    ذكرى إنسانْ..
    علمني حبكِ..
    أن أتصرف كالصبيانْ
    أن أرسم وجهك ..
    بالطبشور على الحيطانْ..
    و على أشرعة الصيادينَ
    على الأجراس..
    على الصلبانْ
    علمني حبكِ..
    كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ..
    علمني أني حين أحبُّ..
    تكف الأرض عن الدورانْ
    علمني حبك أشياءً..
    ما كانت أبداً في الحسبانْ
    فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ..
    دخلت قصور ملوك الجانْ
    و حلمت بأن تتزوجني
    بنتُ السلطان..
    تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجانْ
    تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمانْ
    و حلمت بأني أخطفها
    مثل الفرسانْ..
    و حلمت بأني أهديها
    أطواق اللؤلؤ و المرجانْ..
    علمني حبك يا سيدتي, ما الهذيانْ
    علمني كيف يمر العمر..
    و لا تأتي بنت السلطانْ..
    علمني حبكِ..
    كيف أحبك في كل الأشياءْ
    في الشجر العاري..
    في الأوراق اليابسة الصفراءْ
    في الجو الماطر.. في الأنواءْ..
    في أصغر مقهى..
    نشرب فيهِ، مساءً، قهوتنا السوداءْ..
    علمني حبك أن آوي..
    لفنادقَ ليس لها أسماءْ
    و كنائس ليس لها أسماءْ
    و مقاهٍ ليس لها أسماءْ
    علمني حبكِ..
    كيف الليلُ يضخم أحزان الغرباءْ..
    علمني..كيف أرى بيروتْ
    إمرأة..طاغية الإغراءْ..
    إمراةً..تلبس كل كل مساءْ
    أجمل ما تملك من أزياءْ
    و ترش العطر.. على نهديها
    للبحارةِ..و الأمراء..
    علمني حبك ..
    أن أبكي من غير بكاءْ
    علمني كيف ينام الحزن
    كغلام مقطوع القدمينْ..
    في طرق (الروشة) و (الحمراء)..
    علمني حبك أن أحزنْ..
    و أنا محتاج منذ عصور
    لامرأة.. تجعلني أحزن
    لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..
    مثل العصفور..
    لامرأة تجمع أجزائي..
    كشظايا البللور المكسور..
  •  احمد مطر :
    أنا من أجلِكَ يغشاني الحَـزَنْ
    أنتَ في كُلِّ مكـانٍ
    أنتَ في كُلِّ زَمـَنْ .
    دائـرٌ تخْـدِمُ كلّ الناسِ
    مِـنْ غيرِ ثَمـَنْ .
    عَجَبـاً منكَ .. ألا تشكو الوَهَـنْ ؟!
    أيُّ قلـبِ لم يُكلّفكَ بشُغلٍ ؟
    أيُّ عيـنٍ لم تُحمِّلكَ الوَسَـنْ ؟
    ذاكَ يدعـوكَ إلى استقبالِ قَيـدٍ
    تلكَ تحـدوكَ لتوديـعِ كَفَـنْ .
    تلكَ تدعـوكَ إلى تطريـزِ رُوحٍ
    ذاكَ يحـدوكَ إلى حرثِ بَـدَنْ .
    مَـنْ ستُرضي، أيّها الحُـزنُ، ومَـنْ ؟!
    وَمتى تأنَفُ من سُكنى بـلادٍ
    أنتَ فيهـا مُمتهَـنْ ؟!
    – إنّني أرغـبُ أن أرحَـلَ عنهـا
    إنّمـا يمنعُني حُـبُّ الوَطـنْ !
  •  قناوي:
    يا رِفقَتِي جَاءَ الصَّبَاح
    جاءَ الصباحُ ولا يزالُ فؤاديَ المكلوم يسكُنهُ الظلامْ
    لا الضوءَ أورَثَهُ السلامْ
    لا هدأةَ الفَجرَ النديِّ حَبَتْهُ بالبِشْرِ المُدَثَّرِ بالوِئَامْ
    لكنَّهُ قد ظَلَّ في أحزانِهِ الغَرقَي هُناك
    كأنَّما سكنت به من ألف عامْ
    حُزني ثَقيْلٌ مُتْعَسٌ يا أصدِقاءْ
    يأتي كَأَنَّ جهنَّماً أَلقَت بهِ من قاعِهَا
    في ريحِ وقدتِها السَّموم
    الحُزنُ يُقبِلُ والهموم
    .. لا تبتغي إلاَّ الفؤادَ لها مرام
    وبرغم أني أعبُرُ اليومَ الكئيب على جسورِ الوقت حتى ينتهي
    لكنَّهُ يبقى هُنا
    الحُزنُ – لو تدرون – في يومي يُقاسِمُني النهار
    ويصُبُّ في قلبي السقامْ
    فكأنَّهُ قد صَبَّ في قلبي اللَّظَى ورمى السَّهام
    حُزني ثَقيْلٌ مُتعَسٌ يا أصدِقاء
    يأتي .. يصُبُّ ظلامَهُ في القلبِ آمادَ النهار
    إن حوَّمَت غربانُهُ السوداءَ تحجبُ شمسَهُ
    تُلقي على عيني القَتَامةَ والقَتَام
    حُزني غريبٌ .. موحِشٌ إن زارني
    أو جاءَ قاصِداً الفؤادَ لهُ مَلاذَ فلا يُبَارِحَ إن أقام
    حتَّى إذا ما قد مَددتُ لكم يدي يا أصدِقاء ..
    .. وقد عَشَت مِنهُ العيونُ ..
    .. ووسَّدَ الدربَ الظلام
    ألقاكموا مِثلي .. أذَلَّكُمُ الأسى
    لم يُبقِ من وهج الحياة على عيونِكم الكسيرة إن رَنَت إلاَّ الحُطام
    الحُزنُ سَمَّمَ يومَنا !
    قَتَلَ انتشاءَ الوقت في أرواحِنا
    فكأنَّما ساعاته تمضي بنا فوقَ الضِرام
    فانجوا بأنفسِكم وفِرُّوا ما استطعتُم من وِثاق الحُزنِ
    .. من هذا الجحيم
    لكنكم لن تقدروا
    وسترجعون مُحَطَّمي الأرواحَ مُستَلَبي السلام
    والحُزنُ يَضحَكُ في الخِتام !
  • ناصر ثابت :
    1- تجليات الهدوء
    جميلٌ هدوءُ الليلِ والغيثُ نازلٌ
    على شرفاتٍ من ضياءٍ ومن حُسْنِ
    جميلٌ، له لحن شجيٌّ وباذخٌ
    تشاركه الأفلاكُ في روعة اللحنِ
    كأن له قلباً عليلاً من الهوى
    وأن فمَ الظلماءِ يحكي له عني
    وأن له روحاً كروحيَ تمتطي
    إلى هَضَباتِ الشكِّ خيلاً من الظنِّ
    تناسلَ غيمُ الله خيراً وبهجةً
    وبوحاً، وأشواقاً وطيفاً بلا لونِ
    وللطيفِ نقرٌ فوق جدران غرفتي
    أصابعُ طفلٍ فوقَ لوح من القطنِ
    رسائلُ تأتيني لتؤنسَ وَحدتي
    تزفُّ إليَّ الشعرَ من جعبةِ المُزنِ
    فتبدو حروف النور في الليلِ فضةً
    ويُشرَعُ بابُ الحُلْمِ للإنس والجنِّ
    وتغتسلُ الأشياءُ بالظلمة التي
    أراها تغطي دائماً خيمةَ الكونِ
    وآلهةُ البوحِ العظيم تزورني
    تسامرني في حضرةِ الكأسِ والدنِّ
    وتجعلُني أهفو إلى مدن الصدى
    وتزرعُ في قلبي حقولاً من الحزنِ
    2- أعاصير
    يختلطُ الجسدُ بحبات المطرِ المعجونةِ بدخانٍ وبخورْ
    فأخاطبُ حزني:
    لا تتوقفْ عن هذا الرقصِ العاصفِ يا حزني
    أقتربُ بكلِّ هدوءٍ من سُندسِ سرتها كالمسحورْ
    ينبجسُ الزمنُ
    ويقفز مثل نثاراتِ العهنِ
    تَدّهنُ الألفاظُ
    بزيتٍ من حبات النورْ
    يتراكمُ هذا العشقُ على كفيَ مثلَ زجاجِ القلق المكسورْ
    يتبدلُ وقعُ الكلمات، وما تعني.
    وأظلُّ أغني
    كالطفلِ أغني
    “لا تتوقفْ عن هذا الرقص العاصفِ يا حزني”
    3- رسائل
    أستعبدُ ظلَّ الكلماتِ
    أدسُّ نقوشاً في جعبتها عنك وعني
    وأخبئُ عالمَك المنهَكَ في حضني
    يا سيدتي
    لا تنسَيْ أنيَ أتقنتُ الإصغاءَ إلى شفتيك الرائعتيْنِ
    واجدتُ العزفَ على أوتاركِ يا قيثارةَ عمري
    لا تنسيَ
    أن النار الخضراءَ تأجَّجُ حين يسافرُ صوتُك في الكونِ
    سنخونُ الناسَ مراراً
    وسننطلقُ إلى أقبية التأريخ المتهافتِ مخفورَيْنِ
    وسنركبُ أمواجَ البحر بلا إذْنِ..
    وسنعرفُ دوماً..
    أن الأيامَ نزيفٌ من جسدِ الحزنِ
    4- رغبة
    سأفتتُ أحلاميَ
    مثلَ الخبز الناشفِ
    وسأطعمها لعصافيرَ
    توزعُ أعياداً، وأهازيجَ، وترقصُ وتغني.
    سأفتتُ أحلاميَ
    وسألصقها حين يطلُّ الفجرُ بصمغٍ من حزني
    5- ثنائيات
    بدماءِ الطَّلِّ المنثورةِ في درب الأشجارْ
    يتعمدُ نورُ الشمس ويسقطُ فوق الغصنِ
    وبصوتكِ إذ يتقدمُ نحويَ
    من رَدْهِ الأفكارْ،
    أغسلُ حزني
  • درويش :
    الصوت في شفتيك لا يطرب
    و النار في رئتيك لا تغلب
    و أبو أبيك على حذاء مهاجر يصلب وشفاهها تعطي سواك و نهدها يحلب
    فعلام لا تغضب
    -1-
    أمس التقينا في طريق الليل من حان لحان
    شفتاك حاملتان
    كل أنين غاب السنديان
    ورويت لي للمرة الخمسين
    حب فلانه و هوى فلان
    وزجاجة الكونياك
    و الخيام و السيف اليماني
    عبثا تخدر جرحك المفتوح
    عربدة القناني
    عبثا تطوع يا كنار الليل جامحة الأماني
    الريح في شفتيك تهدم ما بنيت من الأغاني
    فعلام لا تغضب
    -2-
    قالوا إبتسم لتعيش
    فابتسمت عيونك للطريق
    و تبرأت عيناك من قلب يرمده الحريق
    و حلفت لي إني سعيد يا رفيق
    و قرأت فلسفة ابتسامات الرقيق
    الخمر و الخضراء و الجسد الرشيق
    فإذا رأيت دمي بخمرك
    كيف تشرب يا رفيق
    -3-
    القرية الأطلال
    و الناطور و الأرض و اليباب
    و جذوع زيتوناتكم
    أعشاش بوم أو غراب
    من هيأ المحراث هذا العام
    من ربي التراب
    يا أنت أين أخوك أين أبوك
    إنهما سراب
    من أين جئت أمن جدار
    أم هبطت من السحاب
    أترى تصون كرامة الموتى
    و تطرق في ختام الليل باب
    و علام لا تغضب
    -4-
    أتحبها
    أحببت قبلك
    و ارتجفت على جدائلها الظليلة
    كانت جميله
    لكنها رقصت على قبري و أيامي القليلة
    و تحاصرت و الآخرين بحلبة الرقص الطويلة
    و أنا و أنت نعاتب التاريخ
    و العلم الذي فقد الرجوله
    من نحن
    دع نزق الشوارع
    يرتوي من ذل رايتنا القتيلة
    فعلام لا تغضب
    -5-
    إنا حملنا الحزن أعواما و ما طلع الصباح
    و الحزن نار تخمد الأيام شهوتنا
    و توقظها الرياح
    و الريح عندك كيف تلجمها
    و ما لك من سلاح
    إلا لقاء الريح و النيران
    في وطن مباح

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *